العنف يحرق إثيوبيا.. مقتل أمريكيا وتدمير مصنعا تركيا و7 مزارع أجنبية

دوت مصر 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

هاجم متظاهرون في إقليم الأورومو استثمارات تركية في إثيوبيا بسبب ملكيتهم للأرض التي أنشأت عليها.

وحطم المتظاهرون  مصنع للغزل والنسيج  تديره شركة " ساينج ديما " التركية  في إقليم الأورومو  الذي شهد احتجاجات ومواجهات مع قوات الجيش والشرطة.

وذكر مدير المصنع لوكالة رويترز الإخبارية أن المتظاهرين دمروا ما يقرب من ثلث المصنع مضيفا أن الاحتجاجات تزايدت هذا الأسبوع في أعقاب مقتل العشرات على يد قوات الجيش.

واندلعت الاحتجاجات في منطقة أوروميا، جنوبي العاصمة أديس أبابا بسبب غضب  السكان المحليين على ما يقولون انها مصادرة أراضيهم من قبل الحكومة لبناء المصانع والبنايات السكنية.

وذكرت الوكالة أن المصنع  يعمل به نحو ألف شخص على بعد 35 كم من جنوب غرب أديس أبابا، وافتتح في عام 2012 مضيفة أن الهجوم على المصنع يلقي بظلاله على طموحات إثيوبيا لجذب المزيد من الاستثمارات.

وأكدت الوكالة أن 7 مزارع مملوكة للأجانب تعرضت لهجوم من قبل المتظاهرين في منطقة الأمهرة  مضيفة أن الهجمات تعد انتكاسة لخطط الحكومة لمواجهة الفقر والجفاف.

وتحتول الاحتجاجات في أوروميا ومناطق أخرى بشكل متزايد من مظاهرات فئوية غاضبة إلى شكاوى سياسية أوسع، في بلد تصفه جماعات حقوق الانسان والمعارضة بانه يقمع الحريات السياسية

فشلت المعارضة في الحصول على مقعد واحد في الانتخابات البرلمانية التي جرت في عام 2015، مقابل مقعد واحد فقط في البرلمان السابق.

مقتل أمريكي

في هذا السياق أعلنت سفارة الولايات المتحدة في إثيوبيا أن أميركيا قتل جراء الاحتجاجات التي تشهدا البلاد مضيفة أن المجني عليه تعرض لإصابات في الرأس بعد ان تعرض لرمي بالحجارة  من قبل" مجهولين "على مشارف العاصمة أديس أبابا.

وقال مسؤول إثيوبي لوكالة أسوشيتد برس أن المواطن الأمريكي  كان خبير زراعي وكان في طريقه للعمل.وهذا هو أول أجنبي قتل في احتجاجات مناهضة للحكومة التي أودت بحياة المئات من المتظاهرين منذ نوفمبر 2015.

أخبار ذات صلة

0 تعليق