"الجيش" أو "التلفزيون".. 35 ميجاهرتز تعيد الروح لرخصة الجيل الرابع

دوت مصر 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

التقرير الذي أصدرته مؤخرا جمعية GSMA الدولية يؤكد أن العودة للمفاوضات هو الحل المثالي للخروج من أزمة تراخيص الجيل الرابع، بجانب ضرورة طرح المزيد من الترددات.

ويشير الخبراء إلى أن الحد الأدنى المطلوب من الترددات لتشغيل الجيل الرابع هو 20 ميجا هرتز لكل مشغل من المشغلين الثلاثة للمحمول، بإجمالي 60 ميجاهرتز، ولكن جهاز تنظيم الاتصالات استطاع توفير 25 ميجاهرتز فقط.

شركات المحمول ترى أن الترددات المتاحة غير كافية لتشغيل خدمات الجيل الرابع، وبالتالي رفضت التقدم للحصول على التراخيص.

ووفقا لخبراء الاتصالات، فإن الترددات المطلوبة تصل إلى 35 ميجا هرتز، ويمكن توفيرها بقرار سيادي، خاصة وأن القوات المسلحة تمتلك غالبية الترددات الموجودة بمصر.

وأضاف الخبراء، أن هناك عدد كبير من الترددات غير المستغلة، ويمكن توفيرها بسهولة وفي وقت قصير، لافتين إلى أن الأمر فقط يتوقف على قرار سيادي.

وقال الخبراء "هناك طريقة أخرى ولكنها معقدة إلى حد ما، وهي اللجوء لاتحاد الإذاعة والتلفزيون الذي يستطيع توفير حيز ترددي كبير في حالة تحويل البث من أنالوج إلى ديجيتال".

ولكن الطريقة الثانية تواجه صعوبات بسبب وجود تكاليف مالية لعملية التحوّل، وكافة الوزارات رفضت تحمل تلك التكلفة، وفقا للخبراء.

وألمحت مصادر بشركات المحمول أنها مستعدة للحصول على ترددات الجيل الرابع في حالة زيادة الترددات المتاحة.

وكانت الشركة المصرية للاتصالات قد حصلت على ترخيص الجيل الرابع، لتنفرد بتقديم الخدمة وحدها داخل السوق المصري، وسوف تبدأ في تقديم خدماتها مطلع مارس المقبل.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق