ختام جولة دبي من مونديال السباحة «فينا آيرووف» اليوم

الخليج 0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

دبي:مسعد عبد الوهاب
تختتم اليوم منافسات جولة دبي من كأس العالم للسباحة «فينا - آيروويف» 2016، المقامة في مجمع حمدان بن محمد الرياضي في دبي، بمشاركة 216 سباحاً وسباحة من 33 دولة حول العالم، من ضمنهم أبطال أولمبيون يتنافسون من أجل فرض الهيمنة على منصة التتويج.
كان السباح الإماراتي عمر الحمادي، الوحيد الذي نجح في التأهل للنهائيات في اليوم الأول، في مسابقة 200 م/ فراشة، بعدما قطع المسافة في زمن قدره 96. 11.2 دقيقة، ليكون الوحيد الذي تأهل من سباحي الإمارات للنهائيات، عبر المنافسات التمهيدية التي شهدت تنافساً قوياً بين السباحين والسباحات المشاركين في الحدث.
وأقيم في وقت متأخر من مساء أمس، حفل الافتتاح الرسمي للبطولة، بحضور حشد من المسؤولين في مجلس دبي الرياضي واتحاد السباحة، كما تابعه الدكتور خوليو ماغليوني، رئيس الاتحاد الدولي للسباحة، الذي أشاد بمستوى التنظيم جرياً على المعتاد في دبي، وأثنى على التعاون بين فريق العمل الذي يعد نموذجاً يحتذى به، كما أعرب عن سعادته باستمرار مسيرة النجاحات التي تسطرها دبي في استضافة وتنظيم بطولات هامة للسباحة والرياضات المائية عموماً.
وتقام اعتباراً من الساعة العاشرة من صباح اليوم المنافسات التمهيدية لليوم الثاني وتستمر حتى الثانية عشرة والنصف، بينما تقام النهائيات بدءاً من السادسة والنصف مساء وتختتم في الثامنة والنصف.
ومن جهته تقدّم أحمد الفلاسي رئيس اتحاد السباحة، بالشكر إلى مجلس دبي الرياضي على دعمه الدائم للبطولات التي تستضيفها الدولة في دبي، ومن خلال الشراكة على امتداد السنوات الأربع الماضية التي حققت فيها سباحة الإمارات طفرة ملموسة.
وقال: مشاركة سباحي الإمارات البالغ عددهم 11 سباحاً بالمنتخبات الوطنية، علاوة على سباحي الأندية والأكاديميات من كافة أنحاء الدولة، فرصة جيدة للاحتكاك مع أقوياء العالم من السباحين المشاركين، وهو ما يعتبر مكسباً كبيراً من حيث المردود لسباحة الإمارات من مثل هذه المشاركات، وهذا في حد ذاته مكسب كبير لجهة تطوير المستوى الفني واكتساب خبرة البطولات.
وأضاف: في السباحة يلعب العمر التدريبي للاعب دوره الكبير في تطور أرقامه وقدرته على حسم السباقات لمصلحته، وفي هذا السياق لا يمكن المقارنة بأي حال من الأحوال بين سباح تم إعداده للمشاركة في البطولة ب 60 ساعة تدريبية، وسباح آخر مثل الجنوب إفريقي تشاد لي كلوس، استعد ب 300 ساعة تدريبية.
تجدر الإشارة إلى أن أبرز المشاركين في البطولة البطلة الأولمبية المجرية كاتينكا هوسزو، الحائزة 4 ميداليات ملونة في أولمبياد ريو دي جانيرو بواقع 3 ذهبيات وفضية، والجنوب إفريقي تشاد لي كلوس الذي حقق فضيتين في ريو أيضاً، وكلاهما لم يجد أي عناء في تأكيد حضوره وبلوغ منصة التتويج في نهائيات اليوم الافتتاحي للبطولة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق