المدرج «الأزرق» يغلي وانتقادات حادة للإدارة بسبب المدرب

دنيا الرياضة 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
9dd62ae8ce.jpg

كانت ردة فعل جماهير الهلال قوية بسبب وضع فريقها الحالي وعدم التعاقد مع مدير فني منذ إقالة المدرب الأوروغوياني غوستافو ماتوساس وخوض الإدارة الزرقاء ماراثونا طويلا مع مدربين عدة لم تتفق مع أحدهم حتى هذه اللحظة وهو ما تسبب في غضب عشاق النادي الأزرق وتعبيرهم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وتحميل الإدارة مسؤولية ما يحدث وتساءل البعض منهم عن السبب في التأخير غير المبرر لحسم ملف مدرب فريق كبير طموح عشاقه المنافسة على كل الألقاب وتجديد العلاقة بالذهب وإضافة ارقام جديدة لاحصائياته الكبيرة وصدارته لبطولات الأندية السعودية بفارق كبير عن اقرب منافسيه، وساندها في "تويتر" بعض الإعلاميين منهم حمود البقمي والاماراتي صالح الشحي الذين استغربوا من تأخير القرار .

تأخر شفاء المصابين.. وضعف اللياقة يثيران التساؤل

جماهير النادي العاصمي أول ناد يحصل على كأس المؤسس ونادي القرن والعقد الآسيويين وهي غاضبة وتنتقد لم تنسَ ذكر كل جهود الادارة طوال فترة الصيف لكنها ألحت بالسؤال (كيف يحدث هذا التأخير خصوصا وأن المنافسين اكملوا إعدادهم ومن استغنى عن عقد مدربه أحضر البديل في زمن قياسي، ماعدا الهلال الذي ربما وقعت إدارته أسيرة لمماطلات السماسرة وضغطهم بعدما ادركوا وعلموا أن الادارة تحت ضغط الاعلام والجمهور ولابد من حسم أمر التعاقد مع المدرب سريعا ولا تعطي مجالا ليخسر الفريق المزيد من النقاط في الدوري أويخرج سريعا من كأس ولي العهد ويعجز عن المحافظة على لقبه لا سيما ومدربه البديل المؤقت الحالي مجتهد لكنه قليل خبرة والهلال أكبر من امكانياته بكثير، وليس باستطاعته السير بالفريق الذي يحتاج مدربا عالميا مخضرما يواكب اسمه وتاريخه وشهرته القارية.

أصبح امام ادارة الهلال عمل وخطوات هامة جدا إن ارادت السير بالفريق نحو الذهب وتخطي الأزمة الفنية التي يعيشها ومطلوب من الإدارة الكثير وهي التي تعاقدت مع محترفين اجانب سبقتهم هالة إعلامية كبيرة لكن عطاءاتهم الفنية محبطة حتى الآن لجماهير الفريق التي تحسرت على رحيل المدافعين البرازيلي رودريغو ديغاو والكوري كواك هي ما تسبب في مشاكل عديدة للدفاع واقتصر حضور العنصر الأجنبي على الوسط والهجوم لكنهم لم ينفعوا هذين الخطين على الرغم من أن هناك من يرى أن الحكم باكر على الأجانب وأن الأمر يحتاج لصبر ومنحهم المزيد من الفرص لاثبات وجودهم، وما يزيد الوضع الفني سوءا هبوط مستوى لاعب الوسط البرازيلي كارلوس اداوردو وهو ما يعني فشل السابقين والجدد وعدم تأثير تواجدهم بصورة ايجابية على مستوى ونتائج الفريق الذي افتقد لوجود المدرب وكانت فترة التوقف كافية للحسم وعودة ترتيب الأوضاع من جديد، فالمستقبل اصعب وأهم لفريق جماهيره شعارها البطولات ورؤية فريقها في منصات الذهب دائما وهو طموح من ابسط حقوق جماهير تعتبر الرقم الصعب والأعلى تواجدا مع فريقها ودعمه في كل الملاعب والمدن أينما حل وارتحل، ومبادلتها الوفاء وارضاؤها يتم عبر العمل الممنهج السريع الخالي من التردد في حسم الامور.

ملاحظة أخرى لابد أن تضعها الإدارة الزرقاء بعين الاعتبار وهي تأخر شفاء المصابين وكثرة اللغط حول عدم كفاءة الجهاز الطبي، إذ يحتاج شفاء اللاعب الهلالي وتأهيله فترة طويلة ما يكلف الفريق الشيء الكثير فضلا عن ضعف اللياقة لدى بعض العناصر، ومالم يكن هناك جهاز طبي متمكن ومدرب لياقة مميز لن تجدي خطط المدربين في هزيمة المنافسين، والغريب صمت الإدارة حول توضيح بعض النقاط التي تثيرها جماهير النادي، وكأنها لا تعيرهم أي اهتمام عكس ماكان يؤكد عليه الأمير نواف بن سعد عندما قال (إذا لم نسمع لجماهير الهلال فلمن نسمع؟)، وهنا ضرورة أخذ ملاحظات الجماهير بعين الاعتبار حتى وأن دفعتها العاطفة بعض الشيء.

image 0

image 0

image 0

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق