التحكيم المفضوح

دنيا الرياضة 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

لم يكن أحد يتوقع أن يصل الحال بالتحكيم السعودي بقيادة رئيسه الحالي إلى أن يصبح مفضوح التوجهات قبل أن تبدأ المباريات كما يحصل هذه الأيام وكأنه أخذ على نفسه عهداً أن يواصل رحلة السقوط حتى يبلغ الحضيض قبل أن يغادر مع اتحاده غير مأسوف عليهم.

مهزلة الدعم لبعض الأندية في مسابقة الدوري وكأس ولي العهد وهما في بداياتهما فاقت كل التوقعات ولا يعلم إلى أين ستمضي بالمنافسة ولا إلى أين المسير في ختام الموسم؟ ومما يؤسف له أن السقوط التحكيمي في هذه المباريات القليلة التي لُعبت تجاوز بكل اقتدار مسألة الأخطاء البشرية وضعف التركيز وعدم التمركز، وإن غابت أخطاء حكم الساحة حضرت سقطات رجال الخطوط الفاضحة وإن تشارك الجميع في السوء خرج رئيسهم ليبرر لهم ويدافع عن من يريد منهم بالعبارة الساذجة المعتادة: الحالة صعبة وفي رواية غير واضحة لكن عندما تألق خالد صلوي وقاد مباراة الأهلي والاتحاد باقتدار اختفى الكل ولم نسمع مديحاً ولا إشادة وإن صحت الأنباء التي تقول أن هناك من حاول منع تكليفه بقيادة هذه المباراة بشتى الوسائل فتلك مصيبة يقلل وطأتها أن رئيس دائرة التحكيم الأجنبي رفض الأخذ برأيهم وأصر على قراره فكان النجاح الباهر الذي حققه ضربة موجعة لمن انتظر سقوطه في وقت يفترض أن يكونوا هم أول من يحتفي بنجاحه ويدعم وجود أمثاله ممن لا يرهبهم الشحن الإعلامي ولا يرعبهم وجود الرؤساء على الدكة والتلويح بأيديهم ضد كل قرار كما لا تؤثر في قراراتهم صرخات الجماهير ولا حتى شتمهم ويخشى أن يتم وأد هذا التوهج بالتهميش أوعدم ترشيحه للشارة الدولية وهو المتوقع.

المتأهلون بالتحكيم في كأس ولي العهد هم المستفيدون منه في الدوري إما بالتسلل المكشوف أو بركلات الجزاء المشكوك في صحتها وكأنها خدمات حصرية ونوع من أنواع العناية قصوى التي يحظون بها إن ضاقت السبل أثناء المباريات الغريب أنهم أصبحوا يمارسون الصمت وتبادل منافع التحكيم فلا أحد يتطرق لما حصل عليه الآخر ولا يبدي فيه رأيه وهم الذين كانوا في يوم ما لايجدون غير شماعة التحكيم يعلقون عليها فشلهم ويتهمون غيرهم أن كل إنجازاته بالتحكيم،

لم يبق إلا القليل ليغادر هذا الاتحاد بلجانه وعلى رأسها التحكيم وكل ما يخشى منه أن يواصل المستفيدون من وجوده نفوذهم ليبقى ويكمل مهمته في شكر من رشحه ودعم التمديد له بطريقته الخاصة المفضوحة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق