الجفاف ونقص المياه يؤديان لارتفاع معدلات الوفاة

عين اليوم 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
الجفاف ونقص المياه يؤديان لارتفاع معدلات الوفاة | عين اليوم

للتواصل مع رئيس التحرير

  • الأربعاء 5 أكتوبر 2016 الموافق 3 محرم 1438

الجفاف ونقص المياه يؤديان لارتفاع معدلات الوفاة

الأربعاء 5 أكتوبر 2016 12:32
الجفاف ونقص المياه يؤديان لارتفاع معدلات الوفاة

عين اليوم – داليا أبوالعيش
كشف تقرير عن “حوكمة المياه في 12 دولة عربية” أعد من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أن عدد الوفيات الناتج عن نقص خدمات المياه ومرافق الصرف الصحي في الدول العربية من 363-992 حالة وذلك في الفترة من 2010 إلى 2020.
وأضاف التقرير أن التقدير الذي توصل له الخبراء لإعداد هذا التقرير عبارة عن معدل سنوات العمر المعدلة حسب الإعاقة، بعد تطبيق نهج رأس المال البشرى وافتراض أن قيمة كل سنة من سنوات العمر المعدلة حسب الإعاقة تعادل نصيب الفرد في الناتج المحلي الإجمالي بالدولار، حيث تقدر التكلفة السنوية لوفيات مرض “الإسهال” بنحو 55 مليون دولار و839 ألف.
وتوقع التقرير أن يؤدي عدد حالات الإصابة بالإسهال بين الأطفال دون سن الخامسة نتيجة نقص خدمات المياه والصرف إلى فقدان سنوات العمر المعدلة حسب الإعاقة بواقع اثنين مليون و734 ألف في 12 دولة عربية بينهم مصر.
وأشار التقرير الذي أُعد على دول “مصر والعراق والسودان والجزائر واليمن والمغرب وعمان والأردن وتونس وموريتانيا وجيبوتي وجزر القمر” إلى أن التكلفة التراكمية للإصابة بمرض الإسهال ستصل إلى قرابة تسعة مليون و847 ألف دولار خلال الفترة من 2010 إلى 2020.
وقدر التقرير تكلفة علاج مرض الإسهال عن الفترة المختارة من 2010 إلى 2020 بنحو 11 مليون دولار و254 ألف دولار، وإذا جمعت تكاليف الإصابة والعلاج ستقدر تكلفة انتشار حالات الإصابة بالإسهال نتيجة لخدمات المياه والصرف غير الصالحة في البلدان المحددة بنحو 21 مليون و102 ألف دولار، ومن ثم تبلغ تكلفة الافتقار إلى خدمات المياه والصرف المنزلية في البلدان العربية إلى 99 مليون و364 ألف دولار، وذلك بسبب التراخي عن التحرك للحفاظ على الاتجاهات والنسب الحالية الخاصة بتوفير خدمات المياه والصرف.
وأشار التقرير إلى أنه بغض النظر عن الجهة التى تغطي التكاليف التي ذكرت إلا أن هذه التكاليف اجتماعية وهذه التقديرات شديدة التحفظ، حيث لم تحسب سوى التكاليف الصحية المتجنبة والمباشرة، وإذا أضيفت التكاليف البيئية والاجتماعية والسياسية فسترتفع هذه التقديرات ارتفاعاً كبيراً.
وأوضح التقرير أنه حسب التقديرات التي وضعت من خلال العدد السنوي للوقائع المرضية في البلدان العربية وفقاً للإحصاءات منظمة الصحة العالمية، وحساب النفقات الصحية العامة للفرد كي تقدر تكلفة علاج مرض الإسهال الناتجة عن خدمات المياه والصرف غير الآمنة، وأفتراض أن تكلفة الفحص لدى الطبيب ثمانية دولارات والدواء ثمانية ونصف دولار والعلاج بالإماهة الفموية ووقت الرعاية سبعة دولارات، وبلغت تكلفة علاج الإسهال نتيجة الافتقار لخدمات المياه والصرف المحسنة نحو 80% من تكلفة علاج الأطفال دون سنة الخامسة.


اقرأ أيضاً

تواصلوا معنا على صفحات التواصل الإجتماعي

للإشتراك في البريد الالكتروني

المتجر الإلكتروني

تواصل معنا عبر الواتساب من خلال +966550822788

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق