سياسي: جاستا تسونامي عالمي سيرتد على أمريكا

عين اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
سياسي: جاستا تسونامي عالمي سيرتد على أمريكا | عين اليوم

للتواصل مع رئيس التحرير

  • الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 الموافق 2 محرم 1438

سياسي: جاستا تسونامي عالمي سيرتد على أمريكا

الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 14:03
سياسي: جاستا تسونامي عالمي سيرتد على أمريكا

عين اليوم – نادية الفواز
قال المحلل السياسي وعضو ملتقى الحوار التركي الدكتور عبدالإله السعدون إن العلاقات السعودية التركية متأصلة وعميقة وإن “جاستا” سيرتد بآثاره السلبية على أمريكا وستجني الشوك، واصفًا القانون بـ”تسونامي” عالمي صنعه الكونجرس الأمريكي، بقرار ارتجالي يحمل صفة العدوانية والانتقام وليس الإحقاق لضحايا 11 سبتمبر، مطالبًا الدول العربية والإسلامية بالتضامن والوحدة لمواجهة القانون المعيب، جاءت كلمات السعدون تعليقًا على توجيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وزيري الخارجية والعدل بالوقوف إلى جانب المملكة، قائلًا: سندرس جاستا مع السعودية من الناحية القانونية، وبعد ذلك سنعمل على تقييم مشترك لاتخاذ الخطوات اللازمة.
وأضاف السعدون لـ”عين اليوم” أنه ليس مستغربًا موقف الرئيس التركي رجب أردوغان تجاه ما قدمه الكونجرس الأمريكي من وثيقة قانونية تسمى بـ”جاستا” وبالذات في هذا التوقيت الذي تضطرب فيه الأحداث، مما يدلل على اهتمام تركيا بالعلاقات الأخوية مع بلادنا، والعلاقات متأصلة وعميقة والقرار السياسي متوافق تمامًا.
وأكد السعدون أن أمريكا ستكون الخاسر الوحيد من إصدار “جاستا”، وسيرتد بآثاره السلبية عليها، خاصة في ظل سياستها المتخبطة المتشنجة في الشرق الأوسط وانعدام وضوحها وعدم استنادها على استراتيجية ثابتة، بل تتغير مواقفها 180 درجة.
وأشار السعدون إلى أن أمريكا تعرف جيدًا أن المملكة هي الدولة الوحيدة في العالم التي تكافح الإرهاب فكريًا وأمنيًا بشكل استباقي واسع لما قدمته من نصح وإفهام لخطر الأفكار الإرهابية التي للأسف تلصق لصقًا في الإسلام، وتدرك الإدارة الأمريكية جيدًا ومنظماتها ومؤسساتها الخفية والعلنية من يؤيد التطرف ومن أوجده بين عالمنا الإسلامي.
وعاد السعدون للتأكيد على أن الإدارة الأمريكية ستجني الشوك من وراء جاستا، وأضاف أنه يتمنى أن تعود أمريكا إلى مواثيقها القديمة المؤيدة للشعوب في العالم التي تنطلق من ميثاق واشنطن للحقوق الإنسانية والعلاقات الدولية، كما تمنى من الأمة العربية أن تقف موقفًا واحدًا تجاه هذه المخاطر وأن تعود اللُحمة الأخوية التضامنية بين الشعوب العربية والإسلامية وقياداتها لتقف أمام التسونامي العالمي الذي أصدره الكونجرس الأمريكي بقرار ارتجالي يحمل صفة العدوانية والانتقام وليس الإحقاق لضحايا 11 سبتمبر وهم يعلمون جيدًا بخفايا هذا الحادث العالمي ومن دبره ومن وراءه.
واختتم المحلل السياسي بالقول إن موقف تركيا أخوي، فتركيا والسعودية شقيقتان ودولتان محوريتان في شرقنا الأوسط وأتمنى أن تتوثق العلاقات وتترجم إلى مواقف فيها الخير لكلا الشعبين العربي السعودي والتركي، كما أن زيارة ولي العهد الأمير محمد بن نايف إلى تركيا أثمرت عن نتائج إيجابية ومهمة للغاية تجاه القضايا الإقليمية والدولية وستظهر نتائجها قريبًا لتعبر عن متانة وقوة العلاقة الأخوية بين تركيا والسعودية.


اقرأ أيضاً

تواصلوا معنا على صفحات التواصل الإجتماعي

للإشتراك في البريد الالكتروني

المتجر الإلكتروني

تواصل معنا عبر الواتساب من خلال +966550822788

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق