اليوان بدلاً من الدولار في التعاملات المصرية الصينية

عين اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
اليوان بدلاً من الدولار في التعاملات المصرية الصينية | عين اليوم

للتواصل مع رئيس التحرير

  • الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 الموافق 2 محرم 1438

اليوان بدلاً من الدولار في التعاملات المصرية الصينية

الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 13:17
اليوان بدلاً من الدولار في التعاملات المصرية الصينية

عين اليوم – حنان خواسك
كشف مصدر مصرفي لـ”عين اليوم” عن استمرار المفاوضات بين البنك المركزي المصري ونظيره الصيني حول آليات مبادلة العملات، خاصة بعد مناقشة تطبيق عدد من الدول العربية تلك الآلية، للتعامل باليوان بدلًا من الدولار وتفاصيل آليات مبادلة العملة، وسد الفجوة في ميزان المدفوعات بين البلدين، لافتًا إلى أن مصر تسدد ما قيمته 2.5 مليار دولار فارق ميزان المدفوعات للصين سنويًا.
يأتى ذلك بعد دخول اليوان الصيني كعملة ضمن عملات الاحتياطي الأساسية، والتي تتضمن “الدولار، واليورو، والإسترليني، والين”، مما يقضي على أزمة ارتفاع سعر الدولار في مصر.
تأتي هذه الخطوة بعد سنوات من المحاولات الصينية لجعل “اليوان” عملة احتياط دولية بما يلائم مستواها كثاني قوة اقتصادية في العالم، وذلك بموازاة فتح سوقها بصورة تدريجية.
ويرجع ذلك إلى الدور المهم للصين في التجارة العالمية، وما حققته من تقدم في إصلاحات النظام النقدي ونظام سعر الصرف والنظام المالي، فضلًا عن إنجازاتها في تحرير الأسواق المالية.
وقد بدأت مصر المفاوضات مع الصين حول تطبيق آليات مبادلة العملات منذ فترة، وقبل الإعلان عن لجوء الدول العربية لتلك الآلية، ولعل المناقشة جاءت تزامنًا مع اقتراب اعتماد اليوان كعملة أساسية وفقًا لقرار صندوق النقد الدولي في نوفمبر 2015، وهو ما سعت إليه الصين طويلًا، لمساواته بنظيره من العملات الأساسية.
وكشف المصدر أن القطاع المصرفي المصري قادر على تحمل التغيرات الطارئة، لافتًا إلى أن الإعلان الرسمي لنجاح المفاوضات بين مصر والصين حول ربط اليوان بالجنيه قريب.. مما يؤدي إلى الخروج من أزمة نقص الموارد الدولارية التي تعاني منها مصر في الآونة الأخيرة، نتيجة تراجع موارد النقد الأجنبي.
وقد اتفق مصرفيون حول أن تطبيق تلك الآلية من شأنه أن يكون له تأثير إيجابي على حل أزمة الموارد الدولارية، وتدعيم العلاقات الاقتصادية بين مصر والصين خاصة في ظل ارتفاع حجم التبادل التجارى بين البلدين مما يؤثر بشكل إيجابي على حجم التجارة البينية بينهما واعتبار الدولار عملة غير أساسية للاستيراد في مصر، والاعتماد على عملات أخرى، خاصة إذا نجحت تلك الآلية.
وأوضح المصدر أن الصين تعد المستورد الأكبر للمواد البترولية، مما يساعد الدول العربية على تطبيق آليات مبادلة العملات معها مما يخفض الطلب على الدولار، ويفتح الباب أمام تطبيق تلك الآلية مع عدد من العملات الأخرى كاليورو والإسترليني، ويتسبب في تراجع ملحوظ لسعر الدولار عالميًا، ويؤثر سلبًا على الاقتصاد الأمريكي، مشيرًا إلى أن الصين هي أكبر دائن للولايات المتحدة الأمريكية، وبالتالي لن تدخل أمريكا معها في صراع مباشر متوقعًا حدوث هجوم مضاد لتخريب التعاون بينها وبين السعودية التي تمتلك 60% من الاستثمارات العربية في الولايات المتحدة الأمريكية.


اقرأ أيضاً

تواصلوا معنا على صفحات التواصل الإجتماعي

للإشتراك في البريد الالكتروني

المتجر الإلكتروني

تواصل معنا عبر الواتساب من خلال +966550822788

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق