"تعليم مكة" توضح حقيقة تهديد ابتدائية سلمى بنت حمزة: لا وجود له

سبق 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قالت: تزايد أعداد المراجعات لعمليات القبول والتسجيل سبب الأزمة
"تعليم مكة" توضح حقيقة تهديد ابتدائية سلمى بنت حمزة: لا وجود له

 أصدرت إدارة التعليم بمنطقة مكة المكرمة توضيحا حول ما أثير عن محاولات حرق سيارة قائد مدرسة سلمى بنت حمزة الابتدائية، لافتة إلى أنها وقفت ميدانيًا على وضع المدرسة، واتضح لها عدم وجود أي مهددات من الأهالي, وكل ما في الأمر هو تزايد أعداد المراجعات لعمليات القبول والتسجيل مع بداية العام الدراسي الحالي.

وأضافت الإدارة في بيان لها حول ما نشرته إحدى الصحف الورقية بعنوان "بعد محاولة حرق سيارة قائد المدرسة "مراهقون يهددون حياتنا" أن إدارة الأمن والسلامة وقفت ميدانيًا على وضع المدرسة، ولا وجود لأية مهددات ، لافتة إلى أنها لن تتوانى عن اتخاذ اللازم في حالة وجود أي مهدد للمدرسة ومنسوباتها، من خلال تواصلها الدائم مع الجهات الأمنية وقيادات الجاليات؛ لتذليل أي صعوبة تواجه المدارس.

ولفت البيان إلى أن مدرسة سلمى بنت حمزة الابتدائية واحدة من 121 مدرسة تم تصحيح أوضاعها هذا العام، وتحظى باهتمام ومتابعة الإدارة لتلبية كافة احتياجاتها التربوية التعليمية، متابعا أن الأهالي لديهم رغبة ببقاء المدرسة في موقعها الحالي وتحقيقًا لرغبتهم تم إلحاق مدرسة مسائية أخرى في نفس المبنى الحالي لتحقيق الطلب المتزايد في القبول للمرحلة الابتدائية.

وكانت إحدى الصحف الورقية نشرت تقريرا لها عن وجود مضايقات وتهديد يحدث لعدد من معلمات مدرسة سلمى بنت حمزة بسبب سَعوَدَة الوظائف فيها، وازداد تخوفهن عندما تعرضت مركبة قائدة المدرسة لمحاولة الإحراق ، وزيادة أعداد الطالبات إلى 60 طالبة في الفصل وعدم وجود أماكن لهن للجلوس.

أخبار ذات صلة

0 تعليق