مركز مكة الدولي للتحكيم: قانون «جاستا» سيؤثر سلبًا في مجالات التعاون الدولية

جريدة المدينة 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
شجب مركز مكة الدولي للتوفيق والتحكيم صدور ما يسمى قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب «جاستا» والذي أقره الكونجرس الأمريكي مؤخرًا، مؤكدًا بأن هذا الأمر سيخلق فوضى عارمة تطيح بالثقة المتبادلة بين الدول، وسيؤثر سلبًا في جميع مجالات التعاون الدولية.

وقال رئيس مجلس أمناء مركز مكة الدولي للتوفيق والتحكيم نائب رئيس اتحاد الخبراء العرب الدكتور فهد مشبب آل خفير إنه لم تجرِ العادة على توجيه الاتهامات الجنائية للدول، وهذا مخالف لما تضمَّنه الميثاق والمعاهدة التي جمعت مجلس الأمم المتحدة عام 2004م، وفيما يتعلق بمبدأ المساوة في السيادة بين الدول.

وأكد د. فهد آل خفير بأن المملكة العربية السعودية تتميز والحمد لله بخبرة كبيرة في التعامل مع مثل هذه القضايا الإقليمية والدولية، مبيِّنًا بأن الأشقاء في مجلس التعاون الخليجي سيساندون المملكة بكل ما يملكونه وبكل الطرق والأساليب.

وبيَّن د. فهد آل خفير بأن صدور هذا القانون سيخلق فوضى عارمة تطيح بالثقة المتبادلة بين الدول، وسيؤثر سلبًا في جميع مجالات التعاون الدولية، ويعد انتهاكًا واضحًا وصريحًا لمبادئ القانون الدولي وانسلاخًا عن جميع الأعراف الدولية، مبيِّنًا بأن القانون سينزع عن الدول هيبتها ويساوي بينها وبين الأفراد مخالفًا بذلك مبدأ الحصانة السيادية التي تحمي الدول من القضايا المدنية أو الجنائية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق