لماذا خالف "المركزي" التوقعات وقرر تثبيت سعر الجنيه؟

دوت مصر 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أبقي البنك المركزي على دون تغيير في عطاء بيع العملة الصعبة اليوم الثلاثاء عند 8.78 جنيه للدولار الواحد مخالفا توقعات المحللين وبنوك الاستثمار التي كانت تشير إلى تعويم سعر صرف الجنيه خلال هذا الأسبوع.

وقال الخبير المصرفي الدكتور هشام إبراهيم أن البنك المركزي لا يبني سياساته على ردود الأفعال وتوقعات بنوك الاستثمار، مشيرا إلى أن المركزي هو الوحيد الذي له الحق في تحديد توقيت خفض الجنيه أو تعويمه أو حتى تركه دون تغيير.

وأوضح لـ"دوت مصر" أن بعض التقارير تصدر بهدف الضغط على محافظ البنك المركزي لاتخاذ قرار ما، ولكن من المهم عدم الرضوخ لتلك الضغوط حتى لا يتأثر الاقتصاد كلما أصدرت تلك الجهات تقارير جديدة.

وأضاف أن قرار تثبيت سعر الجنيه في عطاء اليوم كان موفقا، وفي مصلحة الاقتصاد وسيعمل على تهدئة السوق التي شهدت اضطرابات كبيرة خلال الفترة الأخيرة بسبب الأنباء التي ترددت بشأن تعويم العملة.

وأكد أن قرار تعويم العملة صعب للغاية في هذا التوقيت وفي حال اتخاذه سيؤدي الى موجه تضخميه كبيرة، لذا يجب أن يتم دراسته بشكل جيد حتى لا يؤثر سلبا على مستويات الأسعار في السوق، موضحا أن تأخير قرار تعويم أو خفض الجنيه الأفضل للاقتصاد حاليا.

من جانبه قال الخبير المصرفي أحمد سليم أن التعويم سيكون له عواقب وخيمة على الدولة لن يستطيع تحمل تكلفته لا الوطن ولا المواطن، لتاثيرة السلبي على الأسعار لا سيما وأن مصر دولة مستوردة بالأساس.

كان محافظ البنك المركزي طارق عامر قد أكد في تصريحات صحفية في يوليو الماضي، أن تخفيض قيمة الجنيه يرجع لما يراه البنك في الوقت المناسب.

في نفس السياق قال رئيس شعبة الذهب بغرفة القاهرة التجارية، وصفي أمين، إن الذهب ارتفع بشكل غير مسبوق خلال تعاملات الأمس ليسجل عيار 21 نحو 502 جنيه لأول مرة في تاريخه.

وأضاف لـ"دوت مصر" أن هناك زيادة كبيرة في الطلب على الذهب الخام مقابل انخفاض في المعروض نظرا لعدم رغبة المواطنين الاحتفاظ بالجنيه المصري، لاسيما مع الانباء التي تشير إلى نية البنك المركزي تعويم الجنيه.

وأوضح أن أسعار الذهب ستستقر مرة أخري بعد أن يفصح البنك المركزي عن ملامح سياساته المستقبلية لسعر الصرف في السوق.

كان بنك الاستثمار بلتون قد توقع اتخاذ قرار بتعويم الجنيه بحلول الأربعاء المقبل على أكثر تقدير، حسب مذكرة بحثية صدرت عن الشركة الأحد الماضي.

ووضعت بلتون جدولًا زمنيًّا لعملية التعويم، وتوقعت إما تحرير سعر الصرف بشكلٍ كاملٍ مباشرة، أو الخفض أمام الدولار ما بين 11.5 و12.5 جنيه، يعقبه تعويم كامل.

وأضافت أن البنك المركزي سيتعاون مع البنك الأهلي وبنك مصر لرفع الفائدة على شهادات الاستثمار أجل 3 سنوات بنحو 200- 300 نقطة أو أعلى من ذلك، ليتخطى معدل الفائدة 15% في المجمل.

وكان بنك الاستثمار فاروس، توقع يوم الأربعاء الماضي أيضا، خفض سعر صرف الجنيه أمام الدولار الأسبوع الجاري، وذلك قبل اجتماعات الخريف لصندوق النقد الدولي المقرر عقدها في الفترة 7-9 أكتوبر.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق