براءة 8 مسؤولين أمنيين من تهمة قتل ثوار 25 يناير

كايروبورتال 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كتب : بوابة القاهرة الأربعاء، 05 أكتوبر 2016 07:29 م

جمعة الغضب

قضت محكمة جنايات شبرا، اليوم الأربعاء، ببراءة 8 مسؤولين أمنيين، من تهمة قتل متظاهرين، إبان ثورة يناير 2011، بمحافظة القليوبية.

ونقلت "الأناضول" عن مصدر قضائي إن محكمة جنايات شبرا الخيمة بمحافظة القليوبية، قضت اليوم، ببراءة 8 من القيادات الأمنية البارزة، من بينهم مدير أمن القليوبية الأسبق فاروق لاشين، واثنين من كبار مساعديه، وانقضاء الدعوى بحق متهم متوفى هو اللواء في الأمن أحمد ممتاز، في إعادة محاكمتهم على خلفية اتهامهم بقتل متظاهري 25 يناير2011 بالمحافظة ذاتها".

واستندت هيئة الدفاع عن القيادات الأمنية، في المطالبة ببراءتهم إلى أنهم "كانوا يقومون بواجبهم في حماية أقسام الشرطة والميادين العامة، وأنهم هم المجني عليهم خلال الأحداث، ولو لم يحاولوا حماية منشآت عملهم لكانوا سيخضعون للمحاكمة للإخلال بمهامهم".

وقال وليد الشحات محامي المتهمين، في تصريحات صحفية، إن النيابة قدمت طعنًا في منتصف أكتوبر 2012، على حكم براءة سابق، ثم أعيدت محاكمتهم ثانية، لافتًا أن النيابة لها الحق بالطعن مرة أخرى عقب حكم البراءة الصادر اليوم، أمام محكمة النقض.

وفي 6 سبتمبر 2012، قضت محكمة جنايات شبرا الخيمة بالقليوبية، ببراءة القيادات الأمنية في القضية ذاتها، قبل أن تقبل محكمة النقض في نوفمبر 2015، طعن النيابة العامة على حكم البراءة وتعاد محاكمتهم.

وفي مارس 2011 أحالت النيابة، المتهمين السابقين للمحكمة، وتم توجيه لهم اتهامات بـ"التحريض على قتل المتظاهرين، والشروع في قتل عدد آخر منهم، بإطلاق الرصاص الحي عليهم أثناء الثورة، حيث تم قتل 27 شابًا، وإصابة 40 آخرين بمدينة شبرا الخيمة بالقليوبية".

وفي 29 نوفمبر 2014، قررت محكمة جنايات شمال القاهرة حضورياً براءة الرئيس الأسبق حسني مبارك من تهمة قتل المتظاهرين وقضت بعدم جواز نظر الدعوى، وهو ما يعني براءته. وما يزال القضاء ينظر في قضايا متعلقة بقتل المتظاهرين خلال ثورة يناير 2011. ولم يصدر، حتى اليوم، أي حكم بالإدانة ضد المتهمين في هذه القضايا.

ح.إ

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق