رئيس الوزراء: الحكومة تولي أهمية لإقامة مناطق استثمارية بمختلف المحافظات

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

عقد رئيس مجلس الوزراء، المهندس شريف إسماعيل، اجتماعًا اليوم الثلاثاء، لمتابعة المشروعات الجارى تنفيذها بمحافظة كفرالشيخ، بحضور وزراء الأوقاف، والإسكان، والتنمية المحلية، والإنتاج الحربي، والاستثمار، ومحافظ كفر الشيخ.

وأكد رئيس الوزراء في بداية الاجتماع اهتمام الحكومة بإقامة مناطق استثمارية بمختلف المحافظات، بما يسهم في الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية والبشرية داخل كل محافظة وتعظيم العائد الاقتصادي من المشروعات بها، وبما يعمل على جذب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية وتوفير فرص عمل حقيقية للشباب، مشددًا على ضرورة إجراء دراسات الجدوى المتكاملة بما يحقق أعلى عائد اقتصادي واستثماري من إقامة هذه المشروعات.

وصرح السفير حسام القاويش، المتحدث الرسمي لرئاسة مجلس الوزراء، بأنه تم خلال الاجتماع استعراض المخطط العام لمشروع التنمية العمرانية للساحل الشمالي الغربي بمحافظة كفر الشيخ، الذي سيقام على مساحة 9000 فدان، ويتميز بإطلالة كبيرة على ساحل البحر المتوسط بطول 22 كم، مما يجعله مؤهل للمشروعات التي تحتاج إلى واجهة بحرية، كما يتميز أيضًا بإمكانية الوصول إلى الأسواق العالمية المختلفة، وذلك للاستفادة من الاتفاقيات التجارية والاقتصادية المتعددة القائمة بين مصر والعديد من الدول الأخرى.

شاهد أيضا

ويهدف المشروع إلى تحقيق نمو اقتصادي مُتعدد الأوجه في محافظة كفر الشيخ، حيث يعمل على تنوع الأنشطة الاقتصادية، ويضمن استدامة النمو الاقتصادي العائد من المشروع على المحافظة والدلتا والجمهورية بشكل عام، مع استغلال كافة الإمكانيات والفرص المتاحة بها، فضلًا عن جعل المنطقة جاذبة للمستثمرين حسب قطاعات التنمية التي تدعمها إمكانيات المجتمع العمراني الجديد، والتخطيط لإقامة مناطق متميزة عمرانيًا وبيئيًا قابلة للتنفيذ ومستدامة.

وأضاف "القاويش" أن منهجية العمل لمشروع التنمية تقوم على تحديد رؤية مستقبلية للمدينة الجديدة المطلوب تنميتها في إطار الإمكانيات الحالية والمستقبلية، وذلك من خلال فكر تنموي مبتكر يرتقي بالمجتمع العمراني الجديد، ويخدم الاقتصاد القومي والإقليمي للمحافظة من خلال جذب استثمارات محلية وأجنبية.

كما تمت الإشارة إلى إجراء مجموعة من الدراسات العامة والتخصصية لتحديد استراتيجية التنمية المستدامة للمشروع، شملت الدراسات السوقية والمتعلقة بالعائد الاقتصادي والاجتماعي، وكذا الدراسات الخاصة بإنشاء ميناء متعددة الأغراض، ومراكز لوجيستية، وأخرى تختص بالقطاع الصناعى (صناعات ثقيلة- متوسطة – خفيفة)، وقطاعات الإسكان والسياحة وشبكات النقل والطرق والاتصالات والكهرباء.
من ناحية أخرى، تم خلال الاجتماع استعراض الموقف التنفيذي للمشروعات الجاري تجهيزها للافتتاح قريبًا بالمحافظة في مختلف القطاعات، والتي تتضمن الإسكان، والصحة، ومياه الشرب والصرف الصحي، والتربية والتعليم، والتعليم العالي، ومشروعات الاستزراع السمكي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق