بالصور.. مدير "الصحة العالمية" تشيد بإعلان السيسي مصر بلا قوائم انتظار لفيروس C

اليوم السابع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أشادت الدكتورة مارجريت تشان، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، فى كلمتها بالدورة الـ63 للجنة الإقليمية لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية بإعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي الأسبوع الماضى، أن مصر ليست لديها الآن قائمة انتظار للمرضى الذين يطلبون العلاج، وأن التركيز ينصب الآن على الوقاية من المرض واكتشاف الحالات.

وأضافت الدكتورة مارجريت أن مصر وباكستان كانتا تعانيان من أثقل عبء لفيروس سى، وفى أواخر عام 2013 طرح فى أسواق الولايات المتحدة الأمريكية دواء السوفوسبوفير "السوفالدى"، وهو علاج مضاد للفيروسات مباشر المفعول لهذا المرض.

وقالت: "كان هذا العقار نظرا لقصر مدة العلاج به وارتفاع معدلات الشفاء به بمثابة تحول محتمل فى حياة عدد يتراوح ما بين 130 مليون شخص و160 مليون شخص فى العالم، مصابين بعدوى فيروس سى، ومعرضين بمخاطر الإصابة بمرض كبدى قاتل".

وأضافت أن ما منع هذا التحول المحتمل كان السعر الذى طرح به الدواء فى السوق والذى بلغ 1000 دولار أمريكى للحبة الواحدة أو 84 ألف دولار أمريكى لمقرر علاجى يستغرق 12 أسبوعا، وكانت مصر التى جعلت الوقاية من التهاب الكبد سى وعلاجه أولوية منذ أكثر من 10 سنوات هى أول بلد فى العالم يدخل فى مفاوضات مع الشركة صاحبة المنتج الأصلى، وتمكنت من خفض السعر إلى 900 دولار أمريكى للمقرر العلاجى، وهو أرخص سعر متاح فى أى مكان، بيد أن مصر لم تتوقف عند هذا الحال فقد قام برنامج العلاج الوطنى بتنويع مصادر الشراء لتشمل شراء المنتجات الجنسية من الشركات الأجنبية.

وقالت الدكتورة مارجريت تشان: "أدت المنافسة على المنتجات إلى خفض مذهل فى السعر، حيث وصل إلى 172 دولارا أمريكيا لكل مقرر علاجى، بينما ساعدت شبكة مراكز العلاج فى البلد على ضمان إتاحة العلاج على نطاق واسع، مما أدى إلى خفض سعر العلاج إلى 500 مرة".

وأشارت الدكتورة مارجريت إلى أن الحكومة تمضى الآن صوب تحقيق غاية طموحة جدا لتوسيع نطاق العلاج سعيا إلى خفض انتشار المرض بمعدلات كبيرة، ويدرك كل من الحكومة والمنظمة مدى الحاجة إلى استمرار التدابير الوقائية القوية التى تتخذها مصر حتى مع البدء فى توسيع نطاق العلاج.

 

 


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق