مخطط درة النخيل في الخبر.. فرصة واعدة بالاستثمار

جريدة الرياض 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يأتي مشروع درة النخيل الرائد ضمن إطار مساعي الشركة الأولى للتميز على كافة الأصعدة التي تعنى برقي المجتمع وتنميته، إذ تهدف الشركة إلى الارتقاء بمفهوم التطوير العقاري في المنطقة ككل من خلال تبني شتى الوسائل المتجددة والرامية إلى خدمة الاقتصاد الوطني، والعمل على النهوض به في مختلف المجالات وبأرقى الخيارات وأكثرها عصرية ومواكبة للتطورات العالمية.

يعكس مخطط درة النخيل أنموذج المجتمع المتكامل والمدينة العصرية التي تزخر بالتنوع البنيوي والحداثة المغايرة التي جعلت منه خياراً أمثل للإقامة الدائمة والاستثمار والتنمية على حد سواء.

ويتميز المخطط بأنه متعدد الاستخدامات، ما بين قطع سكنية واستثمارية ومتعددة الأدوار وخدمية، يمتد على مساحة ما يقارب 1.240.000متر مربع بعدد قطع يتجاوز الـ800 قطعة، كما تبدأ مساحات الأراضي السكنية من 700 م2 ، كما تزين المخطط واجهة بحرية على الخليج العربي صممت لضمان مناظر خلابة على مياه الخليج، كما تتيح المساحات الشاسعة للمخطط المعروضة إمكانية توظيفها بكل مرونة لخدمة الرؤى المستقبلية لمالكيها من أفراد ومؤسسات وحتى المجموعات الاستثمارية الكبرى.

موقع استراتيجي

ويعد الموقع الاستراتيجي للمشروع عنصراً أساسياً لتميزه، وتبرز أهمية مخطط درة النخيل في موقعه المتميز بمدينة الخبر حيث يمتد إلى أكثر مناطق المدينة حيوية ونشاطاً ويتصل بشبكة من الطرق الرئيسية والفرعية التي تنطلق إلى مختلف مناطق المملكة، و يحده شرقاً ساحل المدينة وشارع الكورنيش الجديد، ما يضعه موضع الصدارة ضمن أرقى وأكثر الوجهات الاستثمارية تميزاً واستقطابا.

ويقع مخطط النخيل في شمال مدينة الخبر الجديدة، وضمن أحياء الكورنيش، ويتميز بإطلالة خلابة على ساحل الخليج تمنحه ميزة استثمارية واقتصادية وأفق رحب حيث أنه من المشاريع الواعدة التي تتوافر بها كافة سبل النجاح. كما يتميز المخطط بموقع استراتيجي يتصل بشبكة طرق وشوارع رئيسة وهي: (طريق الملك فيصل الساحلي – طريق الكورنيش الجديد – شارع الأمير سلطان – شارع خالد بن الوليد). ويمكن الوصول للمخطط من طريق الملك فهد (طريق الكباري)، كما يقع بجانب المخطط العديد من المراكز الحيوية الهامة أهمها: (جامعة الدمام – المستشفى الجامعي – ميناء الدمام – كورنيش الخبر).

مطور بالكامل

ينفرد مخطط درة النخيل بالعديد من المقومات التي تعود على ملاك أراضيه لغايات الإقامة الدائمة أو التطوير العقاري أو الاستثماري، وينعكس ذلك جلياً في دقة وتفاصيل المخطط الهيكلي وتوزيع قسائم مخطط درة النخيل بحيث يشتمل على مكونات البنى التحتية اللازمة وكافة المرافق والخدمات والأطر البيئية والمعيشية الكفيلة بضمان أفضل مردود على الإطلاق، فالمخطط مطور بالكامل ويتميز بتوفر شبكة متطورة ومتكاملة من البنى التحتية الرئيسة تشتمل على مصارف لمياه الأمطار وشبكة للصرف الصحي وشبكة من الطرق الرئيسة والفرعية وتمديدات المنافع العامة بكافة فئاتها، إضافة إلى سفلتة الشوارع وإنارتها، وترصيف الأرصفة، وشبكات الهاتف، والكهرباء، والماء.

فرص استثمارية

يعج المخطط بفرص استثمارية واعدة تمكن الملاك المحتملين من توظيف المساحات الشاسعة للأراضي المتاحة بمرونة وارتياح، ويحقق المخطط رؤى الملاك المحتملين لأراضيه من عدة جوانب تتمثل في موقعه الجاذب وتعدد فئات المرافق العامة والترفيهية والخدمية التي خصص لها ما يربو على 72 ألف متر مربع. كما زود المخطط بمساحات مخصصة للمسطحات الخضراء لتوفير بيئة صحية ومتنفساً نقياً للزوار والقاطنين فضلاً عن المتنزهات العامة ومواقف رحبة للسيارات، كما خصصت مساحات وافرة للمساجد ومؤسسات المجتمع المدني والمناطق التعليمية والمشافي.

وتقسم الأراضي في المخطط إلى أراض سكنية تبدأ مساحتها من 700 متر مربع. بالإضافة إلى أراض استثمارية، وأراض مطلة على الكورنيش متعددة الأدوار، وقطع تجارية داخلية لتقديم الخدمات للسكان، وأراض سكنية مطلة على البوليفارد الرئيسي الذي يربط كافة قطع مخطط النخيل مع بعضها.

لماذا الشرقية؟

حرصت الشركة الأولى على اختيار المنطقة الشرقية لاحتضان مخطط درة النخيل لما تمتاز به من مقومات استثنائية ليس على المستوى المحلي فحسب بل على المستوى الخليجي والإقليمي على حد سواء. وتعرف المنطقة الشرقية منذ زمن بعيد بأهميتها الديموغرافية والجغرافية والاقتصادية وكذلك الاجتماعية فهي تتوسط أبرز المواقع الاستراتيجية على مستوى الخليج العربي وتطل على واحدة من أهم طرق الملاحة في الشرق الأوسط.

الشركة الأولى نخلة مثمرة

الشركة الأولى هي من شركات المساهمة المقفلة ذات الخبرة في التنمية العقارية والمتخصصة في تطوير وتخطيط الأراضي، وتطوير البنية التحتية والفوقية وصولاً إلى تنمية المجتمعات المحلية والإقليمية الشاملة.

وتملك الشركة الأولى قطاعات عقارية وأراض متنوعة ما بين السكنية والتجارية والصناعية تتجاوز مساحتها ٢٠ مليون متر مربع في جميع مناطق المملكة، بالإضافة إلى ٦ ملايين متر مربع في منطقة الشرق الأوسط.

كما قدمت الشركة الأولى أكثر من ١٢ مليون متر مربع من المشاريع المطورة، وتقوم حاليا بتطوير ما يقارب ٢٠ مليون متر مربع في جميع مناطق المملكة بشكل مباشر وغير مباشر من خلال المشاريع المشتركة الخاصة بها.

وتقدم الشركة الأولى حلولا متكاملة للتطوير العقاري في المملكة العربية السعودية ودول الخليج والعالم العربي، من حيث إدارة التصميم وهندسة البناء، إدارة الممتلكات، الاستثمار والتسويق والتطوير العقاري.

وتعمل الشركة الأولى على تأسيس مشروعات رائدة ونموذجية تواكب التطور التنموي للمملكة وتستكشف أفضل الفرص الاستثمارية من خلال رؤى ومناهج علمية سواء في الاستثمار أو النشاط العقاري. ولذلك فإنها تطرح مشروعات قائمة على المسؤولية التنموية من خلال المشاركة والمساهمة الفاعلة في بناء الوطن.

image 0

image 1

image 2

image 3

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق