الحكومة بين التعويم "القذر" و"التدريجي".. سيناريوهان يوضحان الخطوة القادمة بشأن الجنيه

الدستور 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قال مصطفى نمرة الخبير الاقتصادي، إن هناك سيناريوهين أمان للبنك المركزي بخصوص تعويم الجنيه، الأول هو أن تلجأ الحكومة لتخفيض جزئي إلى 10 أو 10.50 جنيه للدولار مثلا، ويتبع ذلك ارتفاع سعر الدولار في السوق السوداء ربع أو نصف جنيه، ثم يتم التخفيض بعدها مرة تلو الأخرى إلى أن يتساوى السعران الرسمي والموازي. وتنتهي السوق السوداء، مما يعد "تعويما تدريجيا".

وأضاف أن الثاني هو "العلاج بالصدمة"، وهو السيناريو الأكثر ألما، حيث يترك المركزي سعره للعرض والطلب تماما، وبالتالي يحدث قفزات مبالغ فيها، كما حدث عامي 89، و2003، حيث صعد الدولار حوالي 80% تقريبا، وفي 2003 صعد حوالي 30%.

وأضاف أنه في هذه الحالة، سيتدخل المركزي ليسيطر على الدولار، من خلال بيع كميات كبيرة مفاجئة من الدولار، والتي توفرها القروض التي تأتي من المؤسسات الدولية ودول الخليج.

وتابع أن هذا السيناريو قد تستمر آلامه لشهور أو سنوات، والعلاج سيكون بأداء الحكومة الحقيقي على الاقتصاد، وإنعاش مصادر الدولار بالسياحة، والاستثمار الأجنبي، والصادرات.. إلخ. وهو ما يمكن أن يطلق عليه "التعويم المدار"، ويحدث في عطاء واحد أو عدة عطاءات متتالية.

وأضاف أنه من المثير للسخرية أن هذا النوع من التعويم يسمى اقتصاديا Dirty float أو التعويم القذر، حيث سيسبب تبخر المدخرات بالجنيه المصري.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق