مستشار بالحكومة الأسترالية بين المجموعة المحتجزة بماليزيا بتهمة التعري

الاقتصادية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ذكرت وسائل الإعلام المحلية في سيدني اليوم الثلاثاء أن مستشارا لوزير بالحكومة الأسترالية، كان من بين تسعة من الأستراليين الذين ألقي القبض عليهم في ماليزيا لتجردهم من ثيابهم واتخاذ العلم الماليزي كمايوه للسباحة.

ومن الواضح أن جاك وولكر مستشار وزير الابتكار والصناعة والعلوم الأسترالي كريستوفر باين لشؤون الابتكار في مجال الدفاع كان من بين مجموعة الرجال الذين كانوا يحتفلون وهم يرتدون سراويل قصيرة للسباحة على نمط العلامة التجارية العالمية الشهيرة " سبيدو "، وذلك بعد أن فاز الرياضي الأسترالي دانيال ريسيرادو أمس الأول الأحد بالجائزة الكبرى الماليزية لسباق السيارات التي أقيمت في حلبة سيبانج.

وقال متحدث باسم الوزير اليوم إن السفير الأسترالي في كوالالمبور يتعامل مع المسألة حاليا.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس الأسترالية للأنباء عن المتحدث قوله " لن يكون من الحكمة الإدلاء بمزيد من التعليقات حول هذا الموضوع إلى أن نكون صورة أكثر وضوحا عنه ".

بينما قالت الشرطة المحلية بماليزيا إن الرجال كانوا مخمورين عندما وقع الحادث، ويجرى التحقيق معهم لارتكابهم فعل يخالف الآداب العامة وعدم احترام العلم الماليزي ".

وقال داتوك رسلان رزالي مدير حلبة سيبانج لسباق السيارات لصحيفة نيو ستريتس تايمز " إن هذا الحادث يظهر عدم احترام كبير لنا كماليزيين، وهذا سلوك غبي من أجانب ليس لديهم أي فهم للحساسية الثقافية والاحترام ".

وأضاف " إن هذا الفعل يسبب الحرج لبلدهم أيضا، و هو يضفي سمعة سيئة على الأستراليين ".

وتقدم الحكومة الأسترالية مساعدة للرجال المحتجزين عن طريق قنصليتها، وقال وزير الخزانة سكوت موريسون إن إلقاء القبض على الرجال يعد تذكيرا مناسبا للشباب لكي يحترموا قوانين البلاد التي يزورونها ".

وأضاف في تصريح لمحطة الإذاعة الأسترالية (تو.جي.بي) اليوم " إن الماليزيين على أرضهم، وبالتالي علينا الامتثال ".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق