لتعزيز الثقافة المهنية .. «التعليم» تشرك «التدريب التقني» في تنفيذ برامج بالمدارس الثانوية

الاقتصادية 0 تعليق 31 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

من لقاء "التعليم" ومسؤولي المؤسسة العامة للتدريب التقني. "الاقتصادية"

في خطوة لتعزيز الثقافة المهنية داخل مدارس المرحلة الثانوية، شرعت وزارة التعليم في التباحث مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني لتحديد المهارات والبرامج الأكثر ملاءمة للتطبيق داخل مدارس التعليم الثانوي.

وأكد الدكتور محمد الحارثي وكيل وزارة التعليم للمناهج والبرامج التربوية، أهمية الاستثمار في الطالب السعودي من خلال مواكبة التطور المتسارع الذي يمر به التعليم في المملكة، وكذلك الاقتصاد السعودي، مشيراً إلى أهمية التخطيط وتقديم البرامج والمبادرات النوعية التي تحقق رؤى وتطلعات قيادة الوطن وطموحاته المستقبلية، ورؤية السعودية 2030 التي ركزت على تنمية المهارات وتعزيز الفرص.

وأشار خلال اللقاء الذي جمعه مع مسؤولي المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني في الرياض أمس، إلى مناقشة متطلبات تطبيق مبادرة التأهيل المهني في التعليم العام في مرحلتها الثانية، وتحقيق التكامل في العمل وصولاً إلى الأهداف المشتركة والتي تعود بالفائدة على الوطن وأبنائه وبناته طلاب وطالبات التعليم العام.

وأضاف الحارثي أن اللقاء تناول التعريف بمبادرة الورش الفنية في المدارس، وكذلك مبادرة التأهيل المهني في التعليم العام، ومتطلبات تطبيق كلا المبادرتين، منوهاً أنه تم تحديد ممثلي الجهتين للتواصل والتنسيق بشأن المبادرات المعنية بالتثقيف المهني والورش الفنية في المدارس في إطار برنامج التحول الوطني 2020، والتوصية بتشكيل لجنة التوجيهية من الجهتين لتسهيل العمل واختصار الإجراءات كسباً للوقت وبجودة تنفيذ عالية، إضافة إلى بحث آلية الاستفادة من الكوادر البشرية والتقنية والفنية العاملة في المؤسسة.

من جانبه، أوضح الدكتور راشد الزهراني نائب محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، أن أفضل السبل لمواكبة برنامج التحول الوطني تكمن في التركيز على التثقيف والتدريب الإلكتروني، الذي يسهم في سهولة الوصول وتحقيق الانتشار بنطاق واسع، إضافة إلى تنفيذ المؤسسة لبرامج التعلم والتقييم الذاتي كخيار متاح حديثاً إضافةً لبرامج التعليم والتدريب المباشرة.

ولفت إلى أن هذه المرحلة تأتي امتداداً للنجاح المتحقق في المرحلة السابقة، حيث تضاعفت أعداد الطلاب المتقدمين إلى معاهد المؤسسة وكلياتها التقنية إلى ضعف أعداد المتقدمين في السنوات السابقة نتيجة لإسهامات المبادرة في التثقيف المهني وتعزيز الاتجاهات نحو المجالات المهنية والتقنية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق