قطر تدخل عصر الصناعات الدوائية

الاقتصادية 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

دخلت قطر عصر الصناعات الدوائية بتدشين المرحلة الأولى لمصنع شركة قطر الحياة للصناعات الدوائية، التي تعد من أوائل شركات التصنيع الدوائي في البلاد وتحمل الترخيص رقم 1 في هذا المجال الحيوي والاستراتيجي، وذلك تماشيا مع رؤية قطر 2030. ويعمل المصنع لإنتاج 120 صنفا دوائيا خلال 3 سنوات بمواصفات عالمية عالية الجودة قادرة على المنافسة محليا وعربيا وعالميا.

خطة عمل المصنع قسمت إلى ثلاث مراحل، الأولى اكتملت بإنجاز 3 خطوط إنتاج بتكلفة 60 مليون ريال وتشمل الكريمات والمطهرات والأدوية الشراب. أما المرحلة الثانية فتبدأ منتصف 2017 وتشمل إنتاج المضغوطات الدوائية، كبسولات وحبوب بكلفة 120 مليون، فيما تعتمد المرحلة الثالثة على الشراكات مع الشركات العالمية لإنتاج الأدوية التخصصية واللقاحات بكلفة 340 مليون.

صحيفة "الشرق" القطرية، قامت بجولة في أروقة مصنع قطر الحياة للصناعات الدوائية، وخلال الجولة، أوضح الدكتور أحمد حمد الحسن المهندي – رئيس مجلس إدارة شركة قطر الحياة للصناعات الدوائية، أن رسالة "قطر الحياة" ترتبط بشكل وثيق مع رؤية دولة قطر 2030 والمرتبطة بتوفير الدواء للمجتمع القطري، مشيرا إلى أن رسالة الشركة تتمثل في المساهمة في توفير الدواء في منطقة الخليج والعالم العربي.

ولفت إلى أن المصنع يملك قدرات إنتاجية كبيرة تكفي حاجة دولة قطر كما تكفي التصدير إلى الخارج، مبينا أن الدواء مجال بحثي وصناعي وتنافسي واسع ومعقد ويحتاج إلى قدرات ابتكارية عالية.

وأكد الدكتور المهندي أن مصنع قطر الحياة الذي يعد من أوائل مصانع الأدوية في الدولة هدفه دخول قطر عصر الصناعات الدوائية بشكل احترافي، مشددا على أن قطر تملك الإمكانات والقدرات التي تجعلها منافسا قويا في هذا المجال الحيوي والاستراتيجي.

وفيما يتعلق بإمكانات مصنع قطر الحياة للصناعات الدوائية، أشار الدكتور المهندي إلى أن الخطة التشغيلية للمصنع تتضمن 3 مراحل للإنتاج والتصنيع والتطوير، مبينا إنجاز المرحلة الأولى منها والمتمثلة في إنجاز 3 خطوط إنتاج تمثل كل منها مصنعا متكاملا، وهي: الكريمات، والمطهرات، وأدوية الشراب والتي تصل كلفتها الإجمالية إلى 60 مليون ريال.

وذكر أن المرحلة الثانية تتمثل في خط إنتاج المضغوطات الدوائية مثل: الحبوب والكبسولات وتصل تكلفتها الإجمالية إلى 120 مليون ريال، موضحا بدء إنتاج هذا الخط في منتصف 2017، ومنوها إلى أن المرحلة الثالثة تعتمد على عقد شراكات مع شركات عالمية لإنتاج أنواع تخصصية من الأدوية، مثل: اللقاحات والمحاليل، والتي تصل تكلفتها الإجمالية إلى 340 مليون ريال.

وتمنى الدكتور المهندي أن يستطيع المصنع إنجاز المرحلة الثالثة بحلول 2022، مطالبا الدولة في هذا السياق بدعوة الشركات العالمية المصنعة للقاحات والأدوية التخصصية إلى المساهمة في إنشاء تلك الصناعات في دولة قطر، وموضحا توفر البنية التحتية لدخول عصر الإنتاج الدوائي التخصصي.

وأوضح أن العمل جارٍ بإنتاج 120 صنفا دوائيا خلال الـ 3 سنوات المقبلة طبقا لخطة الشركة، ومبينا السعي لتسجيل 20 صنفا دوائيا خلال العام الجاري 2016، إضافة إلى 40 صنفا دوائيا جديدا خلال العام المقبل 2017، فضلا عن العمل للدخول إلى المنافسة في العطاء الخليجي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق