منظومة إلكترونية تربط «الداخلية» مع قطاع الأمن الخاص

الخليج 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أبوظبي: «الخليج»

كشفت إدارة تنظيم شركات الأمن الخاصة بالإدارة العامة للإسناد الأمني في الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، عن مشروع جديد لمنظومة إلكترونية متكاملة تربط بين الإدارة والشركات المعنية بتقديم خدمات الأمن الخاص في الدولة والمعهد الأمني الوطني تشتمل على مجالات التدريب والترخيص والمتابعة اللاحقة وتعزز من سهولة استلام التقارير والمعلومات الأمنية بطريقة تحقق سرعة في الاستجابة والتواصل وتوفير البيانات.
أعلن ذلك المقدم سعيد عبيد سعيد الشامسي مدير إدارة تنظيم شركات الأمن الخاصة بالوزارة، موضحاً أن المنظومة والتي من المقرر إنجازها نهاية العام الجاري 2016 ستوفر إمكانات متميزة للشركات ذات الصلة، وتسهيل آلياتها في مجالات عملها المرتبط مع الوزارة.
وذكر أن الإدارة بالتنسيق مع الجهات المختصة في وزارة الداخلية عملت على تنفيذ مجموعة من المشروعات والمبادرات من بينها أتمتة الخدمات الإدارية والعمليات لدعم دورها الإشرافي على قطاع الأمن الخاص في الدولة وجار العمل على تنفيذ مبادرة إعداد معايير لتصنيف الشركات الأمنية والتي وصل عددها إلى 47 شركة في الدولة ضمن إطار اختصاص وزارة الداخلية.
وأشاد الشامسي بدعم القيادة الشرطية لإدارة تنظيم شركات الأمن الخاصة، مما أسهم في تحقيق العديد من المنجزات التطويرية، مؤكداً الحرص على تنفيذ توجيهات القيادة بالعمل، وفقاً للضوابط والمعايير المنظمة والمتفق عليها في إطار التنظيم الحكومي وتحقيق الجودة والتطوير في أداء المهام وتشجيع انخراط الكوادر الوطنية فيها وتوفير الامتيازات الوظيفية لهم في سلم الرواتب وتحقيق النسب المقررة من الحكومة للكوادر الوطنية ب5% سنوياً في هذا القطاع.
وقال: في إطار حرص إدارة تنظيم شركات الأمن الخاصة على تقديم أفضل الخدمات وبالتعاون مع المعهد الأمني الوطني بوزارة الداخلية تواصل الجهود لجعل الشركات الأمنية أكثر تخصصية في مجال عملها وتأهيل موظفي الأمن الخاص للعمل بكفاءة عالية في مختلف مجالات العمل، مشيراً إلى أن عدد المتدربين من موظفي شركات الأمن الخاصة المنتسبين للمعهد الوطني منذ يناير/ كانون ثاني 2016 وحتى نهاية أغسطس/ آب 2016، بلغ 32 ألفاً و777 متدرباً انضموا في نحو ألف و14 دورة تدريبية متخصصة في نفس الفترة.
وأوضح أن رؤية إدارة تنظيم شركات الأمن الخاصة تركز على تحقيق الأمن في جعل دولة الإمارات مركزاً لاستقطاب أفضل الخبرات حول العالم والاطلاع على أفضل الممارسات في مجال صناعة الأمن الخاص من خلال غايتها في تطوير قطاع الأمن الخاص ليكون أكثر حرفية في مواكبة الاحتياجات الأمنية المستقبلية بالدولة، من خلال الخطط والاستراتيجيات التي تركز على رفع كفاءة قطاع الأمن الخاص وتدعيم مكانة موظفي الأمن الخاص في المجتمع وإيجاد شركات تخصصية متنوعة في المجال الأمني.
وأشار إلى أن الإدارة أعدت مجموعة من الأهداف الرئيسية التي تتابعها عن كثب تركز على تطوير المعايير والمواصفات والمناهج التدريبية التخصصية لقطاع الأمن الخاص لمواكبة الاحتياجات الأمنية في الدولة وتمكين القطاع من التعامل مع الأحداث الأمنية كمستجيب أول وداعم لأجهزة الأمن في الدولة وتمكين القيادات الشرطيةمن السيطرة الشاملة على قطاع الأمن الخاص وتشجيع التوطين ورفع المستوى المعيشي لموظفي قطاع الأمن الخاص وتطوير منظومة المعلومات للقيادة والسيطرة الشاملة لعمليات تنظيم قطاع الأمن الخاص في الدولة.
ولفت إلى أنه وبفضل الله والتعاون والتواصل المشترك مع قطاع شركات الأمن الخاص ووفقاً للتقارير الدورية فقد شهد القطاع تحسناً كبيراً وباستمرار ورضا كبير من المتعاملين خلال السنوات القليلة الماضية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق